(((((((معركة موهاكس))))

(((((((معركة موهاكس))))

(((((((معركة موهاكس)))))))
..كتب/ أحمد الهلالي،،،

ما لم تنساه شعوب وسلاطين وحكام أوربا للمسلمين و للسلطان سليمان القانوني ،،،
وما دعاهم لطمس حقيقة البطولات العربيه ليجردونا من اصالة وبسالة اجدادنا العظماء الأشاوس ويلحقوا بنا العار بإعلامهم الذي هوى بنا إلى أسفل بقاع الأرض،،،،،،،

كم مسلم منا يعرف هذه المعركة الخالدة ؟ و ما سببها و النتائج المترتبة عليها ؟ كم واحد منا قرأ عن السلطان سليمان القانونى ذلك البطل المجاهد و لم يلوث عقله بتخاريف مسلسل حريم السلطان ؟! ففى الوقت الذى يعشق الشباب المسلم الحضارة الغربية و ينبهر بتلك البروج المشيدة و يرتدى أعلام بلادهم المزينة بالصليب الملطخة بدماء المسلمين لم ينسى الغرب هزيمتهم على يد أسلافنا حتى انهم أطلقوا مثل يقول ” أسوأ من هزيمتنا في موهاكس ” يضرب عند التعرض لكارثة , فمتى نتعلم تاريخنا و نسير على درب أعلام أمتنا الذىن فتح الله على يديهم قلوب العباد و البلاد !!

من هو سليمان القانوني؟
هو عاشر ملوك الدولة العثمانية. وأوسع ملوكها عزًا ومجدًا، ويمثل عهده قمة بهاء دولتهم . وكان من عادته إرسال الخطابات إلى كافة الولاة وأشراف مكة والمدينة بخطابات مفعمة بالنصائح والآيات القرآنية المبينة، وذكر فضل العدل والقسط في الأحكام، و وخامة عاقبة الظلم . وكان يستهل خطاباته بالآية الشريفة :
[إنه بسم الله الرحمن الرحيم و إنه من سليمان ] .

((أسباب معركة موهاكس))
عندما تولى السلطان سليمان القانوني مقاليد الخلافة رفض ملك المجر دفع الجزية التي كان يدفعها للخليفة سليم الأول ظنا منه أنه أمام خليفة شاب لا يملك قوة أبيه و لم يقف الأمر عند هذا الحد فقام ملك المجر بقتل رسول الخليفة، عندها جهز السلطان سليمان جيشا كبير خرج على رأسه من إسطنبول في (11 رجب 932هـ/23 إبريل 1526م) كان مُؤَلَّفًا من نحو مائة ألف جندي، وثلاثمائة مدفع وثمانمائة سفينة .

عند تلك اللحظة الحاسمة في التاريخ أعلن بابا الفاتيكان كليمنت السابع حالة النفير العام في أرجاء أوروبا لمحاربة سليمان القانوني، وأصدر قرارا بمنح صكوك الغفران لكل صليبي يشارك بهذه المعركة و تم تكوين أكبر حلف عسكرى ” الإمبراطورية الرومانية المقدسة ” : وتشمل كل من إسبانيا،إيطاليا، ألمانيا، النمسا،هولندا، بلجيكا، سويسرا، لوكسمبورغ، مناطق واسعة في فرنسا، وأراضي أوروبية أخرى ومملكة المجر: وتشمل للمجر وسلوفاكيا وترانسيلفانيا وهي رومانيا الحالية إضافة لشمال صربيا ، مملكة بوهيميا : وهي جمهورية التشيك الحالية، مملكة كرواتيا، مملكة بولندا،إمارة بافاريا الألمانية: وهي ولاية البايرن الألمانية، جيوش الدولة البابوية، إضافة لمرتزقة أوروبيين من عدة مناطق، فكونوا جيش من خيرة فرسان أوروبا مدعمين بأسلحة متطورة،فبلغ حشدهم 200 ألف فارس، منهم 35 ألف فارس مقنع كاملا بالحديد،

جيش موهاكس الصليبي كان بقيادة مجموعة من أعظم قادة المجر وقتها على رأسهم: الملك لويس الثاني ، و ملك مملكة المجر “بال توموري” : وهو قسيس قاد أحد أجنحة الجيش بنفسه لبث الروح الصليبية لدى المقاتلين.

فى تلك الأثناء كان جيش المسلمين فى طريقة للمجر وفتح الله على أيديهم عدة قلاع حربية على نهر الطولة و تم فتح حصن بلغراد المنيع وصادف أن كان الفتح في عيد الفطر المبارك، فتلقى أمير المؤمنين التهاني بالعيد والنصر بداخل بلغراد وهي عاصمة صربيا الحالية، بعدها توجه شمالا إلى المجر، وصل إلى “وادي موهاكس” بعد 128 يومًا من خروج الحملة، قاطعًا ألف كيلومتر من السير . وفي ليلة المعركة21 من ذي القعدة عام 932هـ ، 29 أغسطس عام 1526م، سهر السلطان المجاهد سليمان القانوني ليلته يصلي ويدعو الله أن ينصر المسلمين على أعدائهم حتى جاء الفجر، فتقدم خليفة المسلمين جيشه الجرار وصلى بهم إماماً في صلاة الفجر، وبعد الصلاة نظر الخليفة المجاهد سليمان القانوني نحو جيش الإسلام العثماني بكل فخر واعتزاز، وقال لهم وهو يبتسم ودموعه تسيل من عينه:

…وكأن برسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر إليكم الآن عندها، انفجر الجنود بالبكاء، وعانقوا بعضهم البعض مودعين يرجون الشهادة في سبيل الله.
يوم الملحمة…
كانت مشكلة سليمان التكتيكية هي كثرة فرسان الرومان والمجر المقنعين بالحديد ،فتلك الفرسان لاسبيل لإصابتهم بالسهام أو الرصاص أو المبارزة، لتدريعهم الكامل.

رسم السلطان خطة محكمة تقضي باستدراج قوات الأعداء بأن يصطف جيش المسلمين فى ثلاثة صفوف، وأن يكون السلطان ومن معه من الإنكشارية فى الصف الثالث ومن ورائهم مدافع المسلمين، حتى اذا بدأ القتال يتقهقر الصفوف الأولى من المسلمين ويتراجعوا خلف السلطان ومن معه من الإنكشارية، وفي وقت العصر هجم المجريون على الجيش العثماني فانسحب جيش المسلمون و ظن الصليبيون أن القوات الإسلامية انهزمت من المعركة بسرعة فاندفعوا كالسيل الجارف إلى الأمام، وعندها أعطى القائد سليمان القانوني الإشارة لسلاح المدفعية الإسلامية بالبدء بالهجوم المضاد فحصدتهم حصدًا، فرت القوات الصليبية من ساحة المعركة بشكل فوضوي واستمرَّت الحرب ساعة ونصف الساعة و أقصى تقدير ساعتين، في نهايتها أصبح الجيش المجري في ذمة التاريخ، بعد أن غرق معظم جنوده في مستنقعات وادي موهاكس،وحاولت القوات الاوروبيه في الصفوف الخلفيه الهرب لنهر الطولة فغرقوا و داسوا بعضهم البعض فغرق الألاف منهم تزاحما وسقط الفرسان المقنعين بعد ان ذاب الحديد عليهم من لهب المدافع….، ومعهم الملك فيلاد يسلاف الثاني جاجليو وسبعة من الأساقفة، وجميع القادة الكبار، ووقع في الأسر خمسة وعشرون ألف صليبى ، في حين سقط 70000 قتيل ، وبضعة آلاف من الجرحى.

ما القرار الذي اتخذه السلطان سليمان والذي لا تنساه أوروبا؟
وأراد الجيش الأوروبي الاستسلام ؛ فكان قرار السلطان سليمان القانوني الذي لن تنساه أوروبا له حتى الآن وللأتراك العثمانيين وتذكره بكل حقد : لا أسرى ! . وأخذ الجنود العثمانيون يناولون من يريد الأسر من الأوروبيين سلاحه ليقاتل أو يذبح حياً ! وبالفعل قاتلوا قتال الميئًوس واليائس، وانتهت المعركة بمقتل فيلاد، والأساقفة السبعة الذين يمثلون النصرانية، ومبعوث البابا، وسبعون ألف فارس، ورغم هذا تم أسر 25 ألف جريح ، وتم عمل عرض عسكري في العاصمة المجرية من قبل العثمانيين، وقبَّل الجميع يد السلطان سليمان تكريما له، بما فيهم الصدر الأعظم، ونظم شئون الدولة ليومين ورحل ،وانتهت أسطورة أوروبا والمجر، وقد استشهد من العثمانيين 1500 جندياً فقط ( مختلف عليه ) ، وجرح 3000 آلاف، والجيش في كامل قوته لم يُستنزَف أبداً !

نتائج المعركة
كانت تلك المعركة حادثة نادرة في التاريخ حيث ترتب عليها ضياع استقلال المجر بعد ضياع جيشها على هذه الصورة في هزيمة مروعة فى ساعتين فقط .

بعد موهاكس، دخل المسلمون عاصمة المجر بودا وهي جزء من العاصمة الحالية للمجر بودابيست بعد أن اتحدت مع مدينة بيست، دخل المسلمون المدينة وهم يكبرون، وتصادف أن يدخلوها في عيد الأضحى، فتلقى سليمان القانوني تهاني عيد الأضحى والنصر في بودا بعد أن كان قد تلقى تهاني عيد الفطر و النصر في بلغراد.

وكان من نتائج هذه المعركة أيضًا أن استولى العثمانيون على كل المنطقة الممتدة بين عاصمتهم إلى أسوار فيينا، وانهار الحاجز المجري الذي كان يقف في وجه العثمانيين للوصول إلى النمسا وألمانيا.

هذه المعركة من أغرب المعارك في التاريخ ، من حيث سرعة الحسم،ومازالت تثير تساؤلات واستهجان وحقد ودهشة بعض المؤرخين الأوربيين، وعلى الرغم من انقضاء أكثر من ٤٠٠ عام.

و تعد تلك المعركة الفارقة شيء يسير جدا من تاريخنا الإسلامي المشرق الذى لانعرفه للأسف و تركنا الفرصة للأعداء أن يشوهوا صورة رموز أمتنا و يحرفوا تاريخنا بحقدهم وغيظهم الذي يشهد له التاريخ، و وصل بنا الجهل والهوان الى ان نصدق تلك الاكاذيب و نرددها بلا إثبات ولا تفكير !!

فمتى تتحرر العقول !!  (((((((معركة موهاكس))))